Alliance of Iraqi Minorities

Alliance of Iraqi Minorities

الصفحة الرئيسية > أخبار وأنشطة > السيد وليم وردا...

السيد وليم وردا يدعو الى ضمانات للأقليات غير المسلمة بعد تحرير محافظة نينوى ، وإلا فان مصيرها الى زوال

خلص السيد وليم وردا رئيس مجلس شبكة تحالف الاقليات العراقية، الى ان نجاة الاقليات الدينية في العراق من دوامة الانتهاكات التي تتعرض لها تحتاج الى ضمانات ولذلك ، فليس هناك من بديل لحكم القانون المدعوم بضمانات قوية للحماية قادمة من المجتمع الدولي، بسبب ان الاقليات فقدت الثقة بالحكومة المركزية و حكومة الإقليم وهم بحاجة الى وصاية جديدة أو رعاية من قبل الأمم المتحدة أو قوة عظمى" لضمان الحماية و العدل ضمن حكومة لا مركزية، اي نظام ديموقراطي مدني يعترف بالتعددية الثقافية و الدينية و السياسية و يجب أن يتم ترسيخ هذا في الأمن و في حكم القانون، لانه في غياب هذا التوجه أقليات العراق سيختارون الطريق الوحيد المتبقي لهم و هو: الهجرة، اي الى الزوال عراقيا.

وأضاف السيد وردا في محاضرة له قدمها امام ناشطين وخبراء حقوقيين استضافتهم منظمة التضامن المسيحية الدولية في زوريخ يوم الثلاثاء 25/10/2016 ، مؤكدا بأن الانتصار على ما يسمى الدولة الاسلامية قد لا يعني "تحرير" حقيقي لسكان محافظة نينوى و للمئات من الألوف من النازحين من الأقليات الدينية.

وتوقع السيد رئيس شبكة تحالف الاقليات العراقية ان النازحين لن يعودوا الى منازلهم إن لم يسود حكم القانون و العدالة، وإن لم تقم الحكومة العراقية أو قوة عظمى كالولايات المتحدة أو روسيا بفرض الأمن فبالطبع سيستمر العنف وقد يكون على شكل صراع مفتوح بين القوات التي تتنافس هناك بعد للتحرير، وضرب السيد وردا مثلا على ذلك قائلا : لقد مضت سنة منذ تحرير المنطقة الإيزيدية في سنجار من داعش، لكن أقل من 5% من النازحين الإيزيديين قد عادوا .

كما سلط السيد وردا الضوء على العديد من المآسي التي تحملها المسيحيون و الإيزيديون منذ استقلال العراق عام 1921، التي بلغت ذروتها أثناء موجة الإرهاب التي قلصت أعداد المسيحيين في العراق من 1.5 مليون في 2003 الى أقل من 300 ألف اليوم، والمؤلم ايضا انه بعد الاحتلال الأمريكي، استهدفت قوات اسلامية متطرفة الأقليات بهدف القتل و الخطف بينما تعاملت مع أملاكهم وحتى مع نسائهم على أنها غنائم.

وكشف السيد وردا عن ان "النزوح الجماعي قد سرق من المسيحيين" نقاط قوتهم التقليدية في العمل و التعليم، مضيفا ان المستقبل القريب، قد يشهد وجود أمية بين المسيحيين، في الوقت الذي كانت نسبتها صفرا ، كما ان أعداد قليلة من المسيحيين يتزوجون أو ينجبون أطفالا ، وهكذا ففي حال عدم وجود اطفاء جذري لمسار العنف، فان المسيحيين و غيرهم من الأقليات الدينية في العراق سيكونوا في طريقهم الى الانقراض، وإن حصل هذا فلا مستقبل للعراق.

وأشار السيد وردا الى أن الولايات المتحدة قد اعترفت و بشكل واضح بأن ما اقترفته الدولة الاسلامية ضد المسيحيين و الإيزيديين و غيرهم من الأقليات مثل التركمان و الشبك و الكاكائيين هو "إبادة جماعية"، لكن الأسبق المؤسف ان واشنطن و شركائها في حكومة إقليم كردستان هم الذين انسحبت قواتهم بشكل مفاجئ و تركوا الأقليات لمواجهة مسلحي داعش بدون تحذير.

وأضاف وردا قائلا بأن الحكومة الاتحادية في بغداد قد برهنت على ازدراء رمزي ضد الأقليات غير المسلمة من خلال رفض إبطال المادة 26 من قانون البطاقة الوطنية، او تعديلها والتي تجبر على أسلمة الأطفال عندما يعتنق الاسلام احد الابوين، وهناك ازدراء اخر بالحقوق تمثل باقدام البرلمان العراقي على تمرير قانون فرض الحظر بموجبه على تجارة المشروبات الكحولية، مضيفا على ان بعض القائمين على السلطة في العراق يمتلكون عقليات لا تعرف منهجا الا التسلط او احتواء قدرات الاقليات او استئصالها .

وأضاف ان مشاركة المجتمع الدولي لمصلحة الأقليات ضعيفة جدا ، وان عملية حرية العراق التي قادتها الولايات المتحدة قد تسببت في الحاق الكثير من الاضرار بالاقليات العراقية وبالاخص ، الأقليات الدينية غير المسلمة التي كانت خارج المعادلة الأمريكية، بينما كان انتباه واشنطن مسلطا على الشيعة و السنة و الأكراد، وهكذا دفعت الاقليات الدينية وفي مقدمتهم المسيحيون العراقيون ثمنا غاليا للغزو الأمريكي و احتلال العراق.

وبشان مقترح إقامة محافظة مسيحية ذات حكم ذاتي في المنطقة المستعادة من داعش، قال بلا شك بأن هناك من يدفع المسيحيين و الإيزيديين للمطالبة بهذا، لأنهم يعتقدون بأن هذه المحافظة سيتم احتواءها بضمها الى حكومة اقليم كردستان أو الى غير ذلك من الاقاليم المطروحة ، مؤكدا ان هذا الحل لا يخدم المسيحيين، حيث أنه من مئات الآلاف الذين طردوا من منازلهم في المنطقة المعتمدة لهذه المحافظة 50% منهم قد غادروا البلاد."

هذا وقد عبر الدكتور جون ابنر مدير برنامج الشرق الاوسط لمنظمة التضامن المسيحي الدولية عن امتنانه للسيد وليم وردا على محاضرته التي تضمنت رؤية تحليلية مدعومة بالمعلومات والحقائق الميدانية ، وأضاف إنه ليس واضحا الى هذه اللحظة إن كانت استعادة الموصل، هو تحرير حقيقي أو مجرد معلم في عملية تدمير مجتمعات أقليات العراق.

هذا وقد ركزت وسائل الاعلام الاوربية من صحف ومواقع الكترونية وفضائيات على ما جاء في محاضرة السيد وردا ، وأجمعت ان الوقائع والمعلومات التي وردت في حديثة تتطلب اعادة نظر في السياسات الدولية المعتمدة حتى الآن إزاء الاقليات العراقية.